مجسّمات

غرفة نوم في آرل (1888)
بريشة فان غوخ

رسم فان غوخ خلال مسيرته الفنية كل ما أحاط به،
سواء المناظر الطبيعية أو الأشخاص الذين التقاهم في المدينة وحتى حذائه الخاص.

بتاريخ 16 أكتوبر من العام 1888، أراد فان غوخ أن يراسل أخيه ليخبره عن غرفة نومه الجديدة. لكنه ما إن بدأ يكتب حتى شعر أن الكلمات عاجزة عن وصف غرفته بالجمال التي هي عليه. فاندفع خلف حبّه للتعبير في الرسم ووضع غرفته في لوحة دعا من خلالها خيال المشاهد للاستراحة في أهم أعماله التاريخية.

احتفالاً بهذه التحفة الفنية، قام معرض الفن الأوروبي ببناء اللوحة على شكل مجسّم حقيقي لغرفة الفنان. فإنها وبحجمها الفعلي الممثل للواقع، تمنح الزوار بعداً جديداً في التعرف إلى أعمال فان غوخ وتقدّم لهم صورة تذكارية مميزة.

مجسّمات

غرفة نوم في آرل (1888)
بريشة فان غوخ

رسم فان غوخ خلال مسيرته الفنية كل ما أحاط به،
سواء المناظر الطبيعية أو الأشخاص الذين التقاهم في المدينة وحتى حذائه الخاص.

بتاريخ 16 أكتوبر من العام 1888، أراد فان غوخ أن يراسل أخيه ليخبره عن غرفة نومه الجديدة. لكنه ما إن بدأ يكتب حتى شعر أن الكلمات عاجزة عن وصف غرفته بالجمال التي هي عليه. فاندفع خلف حبّه للتعبير في الرسم ووضع غرفته في لوحة دعا من خلالها خيال المشاهد للاستراحة في أهم أعماله التاريخية.

احتفالاً بهذه التحفة الفنية، قام معرض الفن الأوروبي ببناء اللوحة على شكل مجسّم حقيقي لغرفة الفنان. فإنها وبحجمها الفعلي الممثل للواقع، تمنح الزوار بعداً جديداً في التعرف إلى أعمال فان غوخ وتقدّم لهم صورة تذكارية مميزة.