معرض الفن الأوروبي

تحت شعار “الفن أبداً لا يفنى”، يأسر معرض الفن الأوروبي حواسنا تحت تأثير الفن المستمر على مفهومنا للعالم كما نراه اليوم. وتكمن قيمة عروضه في تقديمها عربون تقدير  إلى الإرث العظيم الذي خلّفته أعمال الفنانين الأصلية من خلال تسليط الضوء على تأثيرها حتى الحاضر، لا سيما أنها تلهم النقاش حول الإنسان والثقافة والحياة – كما نراها في عيون الفنانين أنفسهم.

يسعى معرض الفن الأوروبي في رؤيته المستقبلية إلى تنظيم فعالياته ومعارضه ضمن جولات تشمل مختلف البلدان والمدن في منطقتي الخليج العربي وشمال أفريقيا بهدف جمع الناس من خلال لغة الفن العالمية. يتحقق ذلك من خلال التعاون مع شبكة واسعة من المعارض والمبادرات الفنية في مختلف الدول، لإضافة خبرة عالمية إلى تجارب الفن المحلية.

أطلقت إمبريزاريو لايف هذه المبادرة، وهي الرائدة في تقديم المفاهيم الترفيهية الحية من عروض وفعاليات مميزة في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. اقرأ المزيد…

معرض الفن الأوروبي هو بوتيك للثقافة والفنون يختص بتقديم الفعاليات والمعارض التي تتمحور حول التعبير الإبداعي من مختلف الفترات الزمنية. يحتضن مجموعة واسعة من الفنون الجميلة والاستعراضية ويحييها ضمن معايير عالية من الترفيه مصممة لترضي أذواق الجميع.

في ظل رزنامته الغنية بالعروض الحية والنشاطات المميزة، يقدّم معرض الفن الأوروبي وبأحدث الأساليب مدارس فنية برزت في التاريخ ليعيد إحياءها ويقدّمها في قراءات جديدة. بذلك، يجتاز شوطاً كبيراً في مجال التقنيات الحديثة ويتصدّر في إدماج التكنولوجيا الرقمية بأعماله لمضاعفة التفاعل والوصول إلى كافة الفئات العمرية.

معرض الفن الأوروبي

معرض الفن الأوروبي هو بوتيك للثقافة والفنون يختص بتقديم الفعاليات والمعارض التي تتمحور حول التعبير الإبداعي من مختلف الفترات الزمنية. يحتضن مجموعة واسعة من الفنون الجميلة والاستعراضية ويحييها ضمن معايير عالية من الترفيه مصممة لترضي أذواق الجميع.

في ظل رزنامته الغنية بالعروض الحية والنشاطات المميزة، يقدّم معرض الفن الأوروبي وبأحدث الأساليب مدارس فنية برزت في التاريخ ليعيد إحياءها ويقدّمها في قراءات جديدة. بذلك، يجتاز شوطاً كبيراً في مجال التقنيات الحديثة ويتصدّر في إدماج التكنولوجيا الرقمية بأعماله لمضاعفة التفاعل والوصول إلى كافة الفئات العمرية.

تحت شعار “الفن أبداً لا يفنى”، يأسر معرض الفن الأوروبي حواسنا تحت تأثير الفن المستمر على مفهومنا للعالم كما نراه اليوم. وتكمن قيمة عروضه في تقديمها عربون تقدير  إلى الإرث العظيم الذي خلّفته أعمال الفنانين الأصلية من خلال تسليط الضوء على تأثيرها حتى الحاضر، لا سيما أنها تلهم النقاش حول الإنسان والثقافة والحياة – كما نراها في عيون الفنانين أنفسهم.

يسعى معرض الفن الأوروبي في رؤيته المستقبلية إلى تنظيم فعالياته ومعارضه ضمن جولات تشمل مختلف البلدان والمدن في منطقتي الخليج العربي وشمال أفريقيا بهدف جمع الناس من خلال لغة الفن العالمية. يتحقق ذلك من خلال التعاون مع شبكة واسعة من المعارض والمبادرات الفنية في مختلف الدول، لإضافة خبرة عالمية إلى تجارب الفن المحلية.

أطلقت إمبريزاريو لايف هذه المبادرة، وهي الرائدة في تقديم المفاهيم الترفيهية الحية من عروض وفعاليات مميزة في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. اقرأ المزيد…

عن المؤسس

خالد بيضون

20 عاماً من العمل في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حصد خلالهم خالد بيضون نجاحات كبيرة في عالم الترفيه والتسويق وإنتاج العروض العالمية الحية.

انطلاقاً من هذه التجارب، يأتي معرض الفن الأوروبي ليمثّل تأثير الفن المتواصل بدءاً من أقدم الفنانين الذين عرفهم التاريخ وأكثرهم تأثيراً، وصولاً إلى الأنماط الحديثة التي نشهدها اليوم في التعبير الإبداعي.

“وسط كل القطاعات التي يشملها عالم الترفيه، تبقى  للثقافة والفنون قيمتها المميزة لدى الناس. فهي تقدّم لهم مادة تعنيهم على صعيد شخصي ولذلك تنطبع في قلوبهم أحياناً دون أن تفارقهم.

هي مبادرة أولى في نوعها ونأمل أن نجمع من خلالها مختلف أذواقنا في الفن تحت سقف الترفيه”.